United Nationsإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التنمية المستدامة
المواضيع

المؤشرات

بيان

المؤشرات الواردة في وثيقة ”تحويل عالمنا: خطة التنمية المستدامة لعام 2030“

كما ورد في الفقرة 75 من وثيقة ”تحويل عالمنا: خطة التنمية المستدامة لعام 2030“، ”ستجري متابعة الأهداف والغايات واستعراضها باستخدام مجموعة من المؤشرات العالمية. وستُستكمل هذه المؤشرات العالمية بمؤشرات تضعها الدول الأعضاء على الصعيدين الإقليمي والوطني، إضافة إلى نتائج الأعمال المنفذة لوضع خطوط أساس للغايات التي ما زالت تفتقر إلى بيانات أساسية وطنية وعالمية حتى الآن“.

ومن أجل تحديد إطار مؤشرات عالمي للأهداف والغايات، اجتمعت اللجنة الإحصائية للأمم المتحدة في آذار/مارس 2015 في دورتها السادسة والأربعين وأنشأت فريق الخبراء المشترك بين الوكالات المعني بمؤشرات أهداف التنمية المستدامة، الذي يعكس تكوينه التمثيل الإقليمي العادل.http://unstats.un.org/sdgs/iaeg-sdgs/

ويهدف الفريق إلى ضمان تقديم الخبرة التقنية والمساعدة في تنفيذ المؤشرات، بمجرد الموافقة عليها، وسيكون مسؤولا عن رصد استخدام تعاريف المؤشرات المنسقة والمتفق عليها، فضلا عن استعراض العملية المنهجية والمسائل المتصلة بالمؤشرات وبياناتها الفوقية.

وفي هذا السياق، تنظم الشعبة الإحصائية التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة الاجتماع الثاني لفريق الخبراء المشترك بين الوكالات المعني بمؤشرات أهداف التنمية المستدامة، في الفترة من 26 إلى 28 تشرين الأول/أكتوبر 2015 في مركز الأمم المتحدة للمؤتمرات في بانكوك بتايلند، وتستضيفه لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ. وبهذه المناسبة، ستُستعرض قائمة المؤشرات العالمية المحتملة بالتفصيل، في حين سيناقش إطار المؤشرات العالمية مع خطة العمل والخطوات التالية التي ستُتَّبع.

وسيقدم اقتراح إطار المؤشرات العالمية إلى اللجنة الإحصائية للنظر فيه في دورتها السابعة والأربعين في آذار/مارس 2016، وسيعتمده المجلس الاقتصادي والاجتماعي والجمعية العامة بعد ذلك، تمشيا مع الولايات القائمة.

جدول أعمال القرن 21

دعا الفصل 40 من جدول أعمال القرن 21 البلدان والمجتمع الدولي إلى وضع مؤشرات للتنمية المستدامة. وهذه المؤشرات ضرورية لزيادة التركيز على التنمية المستدامة ومساعدة صانعي القرار على جميع المستويات على اعتماد سياسات وطنية سليمة للتنمية المستدامة.

خطة جوهانسبرغ التنفيذية ولجنة التنمية المستدامة في دورتيها الحادية عشرة والثالثة عشرة

شجعت خطة جوهانسبرغ التنفيذية في الفصل العاشر منها ولجنة التنمية المستدامة في دورتيها الحادية عشرة والثالثة عشرة على مواصلة العمل على مؤشرات التنمية المستدامة من جانب البلدان، وفقاً لظروفها وأولوياتها الخاصة. ودعت لجنة التنمية المستدامة في دورتها الثالثة عشرة المجتمع الدولي إلى دعم جهود البلدان النامية في هذا الصدد.

المبادئ التوجيهية بشأن المؤشرات وصحائف المنهجيات المفصلة

في عام 2006، وضع فريق من الخبراء من البلدان النامية والمتقدمة النمو والمنظمات الدولية الصيغة النهائية لمجموعة ثالثة منقحة من مؤشرات لجنة التنمية المستدامة. وتضمن الإصدار المنقح 96 مؤشراً، بما في ذلك مجموعة فرعية تتألف من 50 مؤشراً أساسياً. وأصبحت المبادئ التوجيهية المتعلقة بالمؤشرات وصحائف المنهجيات المفصلة المتعلقة بها متاحة كمرجع لجميع البلدان لوضع مؤشرات وطنية للتنمية المستدامة. واستندت مجموعة مؤشرات لجنة التنمية المستدامة إلى الإصدارين السابقين (1996 و 2001) اللذين أُعدّا وتم تحسينهما واختبارهما على نطاق واسع كجزء من تنفيذ برنامج العمل المتعلق بمؤشرات التنمية المستدامة الذي اعتمدته لجنة التنمية المستدامة في دورتها الثالثة في عام 1995 وعُرض على لجنة التنمية المستدامة في عام 2001.